كلمة رئيس الغرفة

بسم الله الرحمن الرحيم

(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

صدق الله العظيم

زميلى العزيز من منتسبى الغرفة التجارية المصرية بالاسكندرية:

لقد شرفت بزمالة مجموعة متميزة من منتسبى غرفة الإسكندرية داخل هذه الغرفة العريقة - والتى قمت بالانضمام الى عضويتها فى عام 1987 ، وكذلك شرفت برئاستى لمجلس إدارة الغرفة لمدة دورتين متتاليتين من العطاء للتاجر والصانع ومؤدى الخدمة السكندرى.

ومما لا شك فيه أن خدمة الغرفة ومنتسبيها شرف لنا ، كما أن رئاستى لمجلس إدارة الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية - التى تُعد أقدم الغرف التجارية بجمهورية مصر العربية - "مسئولية وأمانة وتكليف " لتحقيق مصالح منتسبيها ورعاية أهدافهم وذلك بالتعاون مع مختلف جهات الاختصاص .

و يقوم المجلس بطرق كل الأبواب داخليًا وخارجيًا من أجل مصلحة منتسبيها والحفاظ على حقوقهم وكذلك يعقد مئات من الاجتماعات مع كبار المسئولين بهدف تذليل العقبات أمام منتسبى الغرفة، بالإضافة الى تهيئة المناخ الذى يساعد منتسبيها على تحقيق مصالحهم دون عشوائيات أو مشاكل رقابية بما يسهم فى النهاية الى تحقيق الصالح العام للاقتصاد المصرى .

هدفنا " خدمة منتسبى غرفة الإسكندرية فى مدينة حضارية"، ولذلك سعى ويسعى مجلس الإدارة الى فتح أسواق جديدة أمام المنتجات المصرية بالخارج بهدف اكتساب خبرات جديدة وعقد مزيد من الاتفاقيات التجارية للإرتقاء بالمستوى الاقتصادى والتجارى والصناعى والخدمى لمحافظة الإسكندرية العريقة، وكذلك تحديث التجارة والصناعة وجذب مزيد من الاستثمارات لتحقيق تنمية مستدامة .

إن تحقيق التكامل الاقتصادى بين التجار ورجال الأعمال من خلال الغرف التجارية أصبح اليوم أمراً حتميًا إذا ما أردنا الوصول الى التنمية الاقتصادية التى ننشدها جميعاً .

ومن منطلق أن القطاع الخاص هو قاطرة التنمية ومحركها الأساسى لذا حرصت الغرفة على تفعيل دور الشعب بما لها من أهمية كبيرة فى تذليل العقبات والمشاكل التى تعترض القطاع التجارى والصناعى والخدمى وذلك من خلال زيادة عددها حتى تخدم معظم مجالات الأنشطة الإقتصادية وتنسيق السياسات لعملها حتى يمكن تذليل المصاعب التى تواجهها مع توفير الدعم اللازم لها من مجلس الإدارة على كافة المستويات.

وتفعيلا لدورالغرفة فى تنظيم الأسواق فقد عملت الغرفة على تشكيل "مجالس سلعية" متخصصة بهدف تطوير وتحديث كافة نظم العمل بمختلف أنواع الأنشطة بما يضمن التوافق التام مع القوانين والقواعد المنظمة للتجارة وكذلك قواعد التعامل مع الأجهزه الرقابية الرسمية المنظمة للأسواق مع إعداد ميثاق شرف للمهنة يُحتكم به فى كافة نواحى التعاملات التجارية الصحيحة والأعراف التجارية السائدة بالإضافه الى إعداد تقارير شهرية لمتابعة تغيرات الأسواق المحلية والعالمية .

وإيماناً من مجلس الإداره بأهمية المعلومات للقطاع الإقتصادى فى الالتحام بالسوق العالمى ومراكز التجارة والإنتاج والدخول لبوابة التجارة الاليكترونية بما يسهم فى إثراء القرار للأداء المتميز لعمل المنتسبين فى كافة الأنشطة ، حرصت الغرفة على توفير المعلومات والبيانات والإحصاءات لمنتسبيها على أن تكون غرفة الإسكندرية هى بيتهم و مقصدهم الأول .

من هذا المنطلق وضعنا أيدينا معاً ، وعلى بركة الله انطلقنا لخدمة منتسبى هذه الغرفة العريقة من خلال بيتهم " الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية" ، وحلمنا هو أن تصبح الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية هى الغرفة الأولى فى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا .

مصداقية التنفيذ....عهدنا
خدمة المنتسبين....واجبنا

مزيد من العطاء....هدفنا

وعلى بركة الله

أحمد الوكيل