"الوكيل": البحر المتوسط فقد 11% من ناتجه المحلي الإجمالي


التاريخ : 18/11/2020

قال أحمد الوكيل، رئيس الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، ورئيس غرف التجارة والصناعة للبحر الأبيض المتوسط "الإسكامي"، إن كوفيد -19 أثر على جميع الأنشطة الاقتصادية تقريبًا، حيث تسبب في تعطيل سلاسل التوريد والتمويل.

وأضاف خلال كلمته في افتتاح الأسبوع الاقتصادي الرابع عشر لدول حوض البحر الأبيض المتوسط، "أسبوع ميدا 2020"، أن اليوم نحتفل بمرور 25 عامًا على مسيرة برشلونة، مؤكدًا أن اليوم نلتقي بطريقة مختلفة في عالم مختلف، في وقت ضرب تسونامي العالم بأسره، وضربنا مرة أخرى، ومنطقتنا المتوسطية ليست استثناء.

وأوضح الوكيل، أن البحر المتوسط فقد 11% من ناتجه المحلي الإجمالي، الذي أتى من أكثر من 340 مليون زائر، أي ما يقرب من ثلث إجمالي السياحة العالمية.

واستكمل أن الأنشطة المتعلقة بالبحر خسرت 21% من قيمتها السنوية البالغة 450 مليار دولار أمريكي، وهو ما يمثل حوالي 20% من إجمالي الناتج البحري العالمي السنوي، في منطقة لا تشكل سوى 1% من بحور العالم.

وأكد أن التجارة العالمية تباطأت بحوالي 30%، مما أثر على تدفقات التجارة البحرية عبر البحر الأبيض المتوسط، والتي تمثل حوالي 25% من حجم الحركة العالمية، مضيفًا أن انخفاض الطلب المحلي كان بسبب تدابير الاحتواء، وانخفاض الطلب من الشركاء التجاريين الرئيسيين على الصناعة والخدمات.

وأشار إلى أن كل ذلك أدى إلى فقدان الوظائف في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط، وهي مشكلة ستستمر لمدة عام آخر على الأقل بسبب الانخفاض الكبير الحالي في الاستثمار المحلي، وتباطؤ تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.

وتوقع الوكيل، أن ينخفض النمو إلى 0.8% في عام 2020 قبل أن يعود إلى 4.8% في عام 2021، مدعومًا بتعافي النشاط الاقتصادي العالمي والطلب المحلي، مشيرًا إلى أن مجتمع الأعمال المتوسطي لا يرى المشاكل، إنما يرى الفرص فقط.

واستكمل أن الشركات متعددة الجنسيات، تأثرت جراء جائحة كوفيد -19، إما من خلال فقدان الأسواق، أو فقدان حصتها في السوق، مما سيدفعهم للبحث عن أسواق جديدة، أو من خلال تعطيل سلسلة التوريد الخاصة بهم، مما سيجبرهم على نقل مصادرهم بشكل استراتيجي على مستوى العالم.

وأكد أن كلاهما يمثل فرصة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، والتي تتمتع بموقع استراتيجي لتصبح مركزًا للمصادر، إلى جانب تقديم الطعام لأكبر سوق خالية من الجمارك، لأكثر من نصف مستهلك، والاتحاد الأوروبي، ولديها الخدمات الوجستية الحديثة للوصول إلى الأسواق العالمية الأخرى، مع العديد منها لدينا مناطق تجارة حرة.

وأفاد بأن "الإسكامي"، الصوت الحقيقي للشركات المتوسطية، تلعب دورًا نشطًا في هذا الاتجاه، من خلال إجراء عمليات مطابقة إلكترونية ومؤتمرات ومعارض ودورات تدريبية، وكل ما سبق يدعمه عدد كبير من مشاريع المانحين بقيمة عشرات الملايين من اليورو لدعم مثل هذه المبادرات.

وأوضح أنه من خلال مشروع "أبسو ميد"، سنقوم بدعم الغرف الأعضاء لدينا لتحديث وتوليد المزيد من الإيرادات، وتقديم خدمات أفضل في هذا الوقت الحرج.

وفي ختام كلمته، أكد، أنه معًا سنواصل خدمة الشركات الأعضاء لدينا وربطها لمزيد من التجارة والاستثمار، مؤكدًا أنه في أوقات الطقس القاسي تبحث السفن عن ملاذ آمن، والأموال والاستثمارات تفعل الشيء نفسه، فالقباطنة الأذكياء يستخدمون هذا الوقت أرض آمنة لإصلاح أشرعتهم، وسفنهم للاستعداد للرحلة التالية، وبالمثل في أوقات الظروف الاقتصادية، يسعى المستثمرون الجادون أيضًا إلى الحصول على فرص استثمار قوية وآمنة، والبحر الأبيض المتوسط لديه هذه الفرص.


The speech in English:

Welcome to the fourteenth edition of our flag-ship Meda Week, which hosted 35 thematic fora, 650 working sessions, 2,010 prominent speakers, and welcomed over 20,000 attendees from 50 countries.

And today, w.e also celebrate 25 years of Barcelona process.

But today we also meet, in a different way, in a different world, at a time where a tsunami has hit the whole globe, and is hitting us again, and our Mediterranean region is no exception.

· COVID 19 has had its toll, on almost all of our economic activities, were it has disrupted supply chains and finance.

The Mediterranean has lost 11% of its GDP that came from over 340 million visitors, almost a third of all global tourism.

Our sea -related activities lost 21% of its annual US$450 billion, which represents about 20% of the world's annual Gross Marine Product (GMP), in an area which makes up only 1% of the world's sea's.

World trade has slowed down by almost 30% affecting intra­ Mediterranean maritime trade flows, which account for around 25% of global traffic volume.

Reduced domestic demand, due to containment measures, and a decline in demand from the main trading partners has affected industry and services.

All of that has led to loss of jobs all around the Mediterranean, a problem that will last for at least one more year due to the present huge drop in domestic investment, and a slowdown in foreign direct investment inflows.

Growth is expected to fall down to -0.8% in 2020 before going back to 4.8% in 2021, supported by a recovery in global economic activity and domestic demand.


But  we  as  Mediterranean business community, we do not see problems. We only see opportunities.

Multinationals were affected by COVID 19, either through the loss of markets, or market share, which will drive them to look for newer markets, or through the disruption of their supply chain which will force them to strategically relocate their sourcing globally.


Both are an opportunity for the Mediterranean, which is strategically positioned to become a sourcing hub, besides catering to the largest custom-free market of over half a billion consumers, the European Union, and having the modern logistics to reach other global markets, with several of which we have Free Trade Areas .


We as ASCAME, the true voice of Mediterranean businesses, are having an active role in that direction, through conducting electronic match-makings, conferences, exhibitions, and trainings, thanks to our active secertariate led by our able coordinator Anwar Zibawi.

And this is supported by a large number of donor projects worth tens of millions of euros to support such initiatives.

And through our "EBSO Med" project, we will support our member chambers to modernize and generate more revenue, and deliver better services at this critical time ;

Together, we shall continue to serve our member companies and link them for more trade and investment


Dear Friends,

In  times  of  rough  weather,  ships  seek   safe  haven,  Funds and investments do the same.

The clever captains use this time at safe land to fix their sails  and  ships getting ready to the next trip.

Likewise, in times of rough economic situations, serious investors also seek solid and secure investments opportunities. The Mediterranean has them.

So lets walk the talk, and work together to promote our Mediterranean.

Thank you all