الموارد البشرية تبحث معوقات التدريب "اون لاين"

التاريخ : 09/09/2020
كتبت ـ مريم السيد

بحثت لجنة إدارة وتنمية الموارد البشرية بدارالغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية برئاسة ريهام عادل، لمناقشة الوضع الراهن لمراكز التدريب فى ظل جائحه كورونا وصرحت رئيسة اللجنه انه تم عقد ندوات اون لاين على من خلال برنامج زووم  بدأ من 31 مارس 2020 لوضع الخطوات والنهج الذى تتبعه مراكز التدريب لتحول تقديم خدماتها ودوراتها عبر الانترنت بدلا من التدريب المباشر بالمراكز  

وناقشت اللجنة المعوقات التى تقابل مراكز التدريب، والاتجاة الى التعليم الالكترونى، وما يقابل نظام التعليم الاون لاين من معوقات وتتم استعراض افضل برامج تحويل المواد التعليميه الى اليكترونيه وطرق التدريب الالكترونى.   

وأكد الدكتور احمد مرادى نائب اللجنه أنه بدأ الاتجاة جدياً خلال الفترة الحالية

بالعمل بتكنولوجيا التعليم الالكترونى واعداد البرامج الخاصة بمركزه التدريبي وبالرغم من ان التعليم المباشر له  تاثير ايجابى بالتفاعل والكلام والحس  الا ان  التحول الي التدريب “أون لاين”، وتطوير طريقة التدريب مهم جدا ،حيث ان استطلاع الرأى للدارسين اصبح ايضا اون لاين ، مشيرًا إلى أنه هناك عدة مميزات لمراكز التدريب الحالية التى لاتعمل بالاون لاين  كالتفاعل  والكلام والحس وهي ميزة لمراكز التدريب الحالية، مما يساعد المتدربين

ولكن الاتجاة الان للتعليم الالكترونى وتسعي الدوله لذلك من خلال التطبيق علي التعليم الفنى ليكون اون لاين ، بالاضافه لتطبيق الدوله لنظام الفواتير الالكترونيه الصادره من مصلحه الضرائب فكلها خطوات سريعه تجاه التعامل الالكترونى فى جميع المجالات.

وقد راى اعضاء اللجنه ضروره اعداد دورات لمبادىء واساسيات التدريب الالكترونى وتكنولوجيات التعليم الالكترونى والبرامج الخاصة به وتطوير طريقة التدريب

ومن جانبها أضافت ريهام عادل خلال الاجتماع إنه يجب زيادة الوعي لدى المواطنين بأهمية التدريبات “أون لاين”، و أنه يمكن الحصول على التدريبات “أون لاين” من المراكز التدربية المحلية، إضافة إلى توجيه الوعي بطرق الدفع الإلكتروني، وكيفية التعامل بشكل بسيط وأمن في نفس الوقت.


و أنه يجب توعية أصحاب المؤسسات والشركات بأهمية تقديم التدريب للموظفين، وأن التدريب سيؤدي إلى نتيجة إيجابية لأي مؤسسة أو شركة في النهاية، مضيفة أن اللجنة  وضعت برنامج لمحاولة إنقاذ أوضاع المراكز التدربية خلال الفترة السابقة ،

 

مؤكدة أنه يجب توفير الدعم الكامل للمراكز التدربية، لأن وضعهم الحالي صعب تأثرًا بأزمة فيروس كورونا، ويجب الحفاظ على تلك المراكز ومواردها، حتى لا تكون العواقب أصعب من الوضع  الحالى مع  ضروره التفرقة مابين مراكز التدريب ومراكز الدروس الخصوصية، حيث ان مراكز التدريب تختص بتدريب العاملين لدى شركات بالفعل لرفع كفاءتهم الانتاجيه او بتدريب الخريجين الحاصلين على شهادات جامعيه او ثانويه لتاهيلهم للحصول على فرص عمل من خلال رفع مهاراتهم الشخصيه والعمل على احدث البرامج التى تحتاجها الوظائف المتاحه وهو مختلف جذريا عن دور مراكز الدروس الخصوصيه الخاصه بالطلاب بالمراحل التعليميه المختلفه حيث يتم تدريس مناهج تعليميه المقررات التعليميه  بالمراحل التعليميه المختلفه.

يذكر ان لجنة الموارد البشريةقد خاطبت رئيس مجلس الوزراء لاعادة فتح مراكز التدريب  وقامت اللجنة بتجهيز مقترح لكيفية التباعد واتباع مقاييس السلامة لاعادة فتح هذة المراكز يشكل امن  وعقدت اللجنة عدة ندوات بالغرفة دعت فيها لمناقشة كيفية تحويل التدريب المباشر الى الكتروني والتوسع فى التجاره الالكترونيه وذلك لمواجهة ازمة كورونا ، كما دعت اللجنة خبراء اقنصاديين للتحدث عن كيفية الحفاظ على الاقتصاد والشركات فى ظل ازمة كورونا  وناقشت اللجنة  كيفية الابقاء على العمالة وعدم  تسريحها ومواجهة التحديات