غرفة الإسكندرية تناقش "الإجراءات الاحترازية للمقاهي والمطاعم لمواجهة فيروس كورونا"


التاريخ : 27/06/2020
نظمت الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ندوة لمناقشة "الإجراءات الاحترازية للمقاهي والمطاعم لمواجهة فيروس كورونا"، اليوم السبت في الساعة الثامنة مساءً، عبر تطبيق  zoom.

جاءت الندوة بحضور كلاً من الأستاذة الدكتورة نيفين عجمي المستشار الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لسلامة الغذاء، وأستاذ ورئيس قسم التغذية بالمعهد العالي للصحة العامة بجامعة الإسكندرية، كمتحدث رئيسي للندوة، والأستاذ أحمد الوكيل رئيس الغرفة، والدكتور ياسر المناويشي، أمين الصندوق بالغرفة، والمهندس محمد فتح الله عضو مجلس الإدارة، والمهندس هاني شمسية عضو مجلس الإدارة، وبوري متولي رئيس شعبة المقاهي، ومحمد الحلو رئيس شعبة المطاعم، وعدد من أعضاء الشعب.

بدأت الندوة بكلمة الدكتور ياسر المناويشي، أمين الصندوق بالغرفة، حيث أوضح أن مجلس رئاسة الوزارء أصدر مجموعة من الإجراءات التي يجب اتباعها في المقاهي والمطاعم، لمنع التعرض للمسائلة القانونية أو الإغلاق.

وأشار إلى أن الهدف من الندوة هو إرشاد أصحاب المقاهي والمطاعم، بكيفية تطبيق تلك الإجراءات التي أعلنت عنها رئاسة الوزراء، للحفاظ على الصحة العامة للمترددين على تلك المطاعم والمقاهي، ولعدم مخالفة الإجراءات الاحترازية.

ومن جانبها أوضحت الأستاذة الدكتورة نيفين عجمي المستشار الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لسلامة الغذاء، حيث أوضحت أن منظمة الصحة العالمية أصدرت بيان لتوضيح الإجراءات الاحترازية اللازمة لفتح المنشأت الغذائية.

وأضافت أنه يجب في البداية معرفة أنه لا توجد أدلة علمية تؤكد أن العدوى تنقل من خلال الغذاء أو المشروبات، مع الأخذ في الاعتبار أن عبوات الغذاء يمكن أن تنقل الفيروس.

وأشارت إلى أن طرق نقل العدوى لفيروس كورونا قد تأتي بشكل مباشر من خلال طريق التعامل المباشر مع المريض أو انتقال الرذاذ إلى الجهاز التنفسي لشخص أخر.

أما الطريقة غير المباشرة قد تكون من خلال ملامسة الأسطح الملوثة برذاذ الشخص المصاب ثم ملامسة الأنف أو الفم أو العين.

وأكدت أنه من الضروري وقاية العاملين في المقاهي والمطاعم من الإصابة بالفيروس، واعتماد أساليب السلامة الصحية للتعامل مع المترددين لمنع احتمالية انتشار العدوى إن وجدت، وتنظيم العمل.

كما يجب التوعية بكيفية غسل اليدين بطريقة صحيحة وباستمرار لمدة لا تقل عن 20 ثانية، واستخدام المطهرات الكحولية، وتغطية الأنف والفم أثناء العطس والسعال باستخدام مناديل، وتجنب التعامل مع الأشخاص الذين لديهم أعراض.

أما عن تنظيم العمل في ظل أزمة كورونا، فأوضحت أنه يجب تقليل عدد العاملين في الشيفت الواحد إلى أقل عدد ممكن، وتوفير مستلزمات غسيل الإيدي للعاملين من أحواض وصابون ومناديل.

إضافة إلى توفير المطهرات الكحولية للعاملين والمترددين، واستخدام أدوات مائدة مرة واحدة، وتعيين شخص واحد للتعامل مع النقود الكاش، وقياس الحرارة قبل الدخول، ومنع إقامة الحفلات الخاصة ومنع أي نشاط قد يؤدي إلى تجمعات.

ومن الضروري استخدام مفارش أحادية الاستخدام، ويفضل عدم استخدام أي مفارش، أو تغييرها بعد كل عميل، إضافة إلى وضع لافتات إرشادية توضح أهيمة تطهير الأيدي، وطريقة السعال والعطس وغيرها، ومنع الدخول إلا بالكمامة ومنع خلعها إلا بالضرورة.

كما أكدت ضرورة وضع لافتة حظر دخول المصاب بأعراض برد أو رشح أو التهاب الحلق، والمحافظة على التباعد الجسدي، ومنع الشيشة نهائيًا.

وأكدت أن من الأفضل تقليل التجمع في أماكن مزدحة خلال تلك الفترة قدر الإمكان، ونصحت بتناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على الفيتامينات المختلفة للوقاية من فيروس كورونا، ورفع المناعة، مؤكدة أن الأطعمة الصحية أفضل من استهلاك الأدوية.


وأضافت أن الفترة المقبلة هي فترة هامة وصعبة، ويجب الالتزام بالإجراءات، ففيروس كورونا لن ينتهي إلى بوجود مصل فيجب التعايش حتى وصول مصل أو لقاح إلى مصر.

مشيرة إلى أن الحالة الاقتصادية صعبة، وأكدت ضرورة الالتزام حتى لا نلجأ لقرارات الإغلاق مرة أخرى، فالصحة العامة مسؤليتنا جميعا، ويجب اتباع الإجراءات الصحيحة، خصوصًا أنها إجراءات سهلة وبسطية.

وأكدت أن الشخص الذي لا تظهر عليه أي أعراض، هو أيضًا معدي لغيره، فيجب أخذ جميع الاحتياطات، والعزل المنزلي، حتى لا يكون مصدر لعدوى غيره.

وأشارت إلى أنه في حالة وجود أي مقهى أو مطعم مخالف للإجراءات الاحترازية، يجب إبلاغ وزارة السياحة لاتخاذ الإجراءات اللازمة، مؤكدًا أن تلك الإجراءات الاحترازية هي لمصلحة أصحاب المطاعم والمقاهي، ولوقايتهم من الإصابة، ومساعدتهم على استكمال أعمالهم في أمان.

من جانبه، أوضح الأستاذ أحمد الوكيل رئيس الغرفة، خلال كلمته، أن الغرفة تلقت شكاوى بعض أصحاب المقاهي بعدم قدرتهم على شراء المستلزمات اللازمة للوقاية من فيروس كورونا، ولذلك قررت الغرفة، أن تقدم قرض حسن بضمان الشعبة، لكي يتمكن أصحاب المقاهي من شراء الأدوات والمستلزمات اللازمة للوقاية من فيروس كورونا، وسيتم التنسيق مع رئيس شعبة المقاهي.

وأكد أن هذا واجب غرفة الإسكندرية لمساندة أصحاب المقاهي في ظل تلك الظروف الصعبة، لكي يمروا من تلك الأزمة بأمان، وبأقل الخسائر الممكنة.

من جانبه، أوضح بوري متولي رئيس شعبة المقاهي بالغرفة، أن الكثير من أصحاب المقاهي وضعهم المادي صعب للغاية بعد إغلاق استمر لحدود 3 أشهر.

وأكد أن مبادرة رئيس الغرفة بإعطاء أصحاب المقاهي قرض حسن، لشراء مستلزمات الوقاية وغيرها، هو قرار يؤكد مدى اهتمام الغرفة بمنتسبيها، وهي مبادرة ستساعد الكثير من أصحاب المقاهي في الاستمرار والعمل وفق الإجراءات المطلوبة.

وفي ختام الندوة أكد المهندس هاني شمسية عضو مجلس الإدارة بالغرفة، أنه ليس لدينا أي اختيار إلى أن نلتزم بالإجراءات الصحية، لتخطي تلك الفترة الصعبة، مؤكدًا وعد رئيس الغرفة بمساعدة أصحاب المقاهي في الحصول على قرض حسن، لكي يتمكنوا من شراء أدوات الوقاية وعبور تلك الأزمة بأمان.