الاتفاق علي 6 شركات للتأمين الصحي لاختيار الافضل منهم والشعب تطالب مساهمة الغرفة في مشروع العلاج


التاريخ : 13/02/2020
كتبت ـ مريم السيد

تم الاتفاق بين رؤساء الشعب التجارية بالغرفة التجارية المصرية بالاسكندرية في اجتماعهم الموقع علي اختيار6 شركات للتأمين الصحي مع تشكيل لجنة مصغرة من الاطباء لاختيار الشركة التي سيتم التعاقد معها للتأمين علي منتسبي الغرفة بعد دراسة كل العروض ويرفع الامر الى مجلس ادارة الغرفة مع المستشار القانونى لمعرفة مدى امكانية دور الغرف ومساعدتها فى مشروع الرعاية الصحية واى الشركات اكفأ لتبنى هذا المشروع.

وكان رؤساء الشعب التجارية قد عقدوا اجتماعا موسعا بحضور كل من محمد حفني والبديوى السيد محمد اعضاء مجلس ادارة الغرفة وجابر بسيوني مستشار الغرفة ومحمد مهداوى امين عام الغرفة لمناقشة العروض المقدمة من الشركات لعمل مشروع الرعاية الصحية لمنتسبى الغرفة.

وقد استعرض الحضور العروض المقدمة من جميع الشركات واختيار بعضا منهم  للاجتماع بكل شركة على حدى لفحص عروضها واختيار الشركة الامثل للقيام بهذه المنظومة للتعاقد معها لتنفيذ مشروع التامين الصحى.

وقد افتتح الجلسة محمد حفنى مؤكدا ان الغرفة تعطى اهتماما كبيرا لمنتسيبيها وسبق وان قامت بهذا سابقا فى اعوام سابقة اكثر من مرة لعمل هذ المشروع لمنتسبى الغرفة ولم يشترك احد من التجار وباءت المحاولات بالفشل واليوم الغرفة تناقش هذا المشروع مرة اخرى بوجود عروض من شركات عديدة لاختيار الامثل منها بما يفيد منتسبى الغرفة بالرغم من وجود مستشفيات وعيادات ومعامل تتعامل معها الغرفة بتخفيضات لمنتسبيها والعاملين بها مؤكدا ان الغرفة لايهمها الا الصالح العام ولذا اجتمعت مع رؤساء الشعب بعد اجتماع كل رئيس شعبة مع اعضائها ومناقشة ذلك لاختيار الافضل فى العروض والان يجتمع جميع الرؤساء لاختيار افضل العروض لاشتراك منتسبى الغرفة.

ومن جانبة قال المهندس البديوى السيد محمد ان اختيار افضل شركة من المتقدمين لابد ان يكون معتمد على سابقة اعمالها ومستوي اداء الخدمة الطبية ومدي توافر المتخصصين في الفروع الطبية المختلفة وخاصة انة فى الوقت الحالى يوجد انتشار للامراض كالاورام والجلطات وغيرها من الامراض المنتشرة والمستديمة والغرفة تريد ماهو الاصلح لمنتسبيها والاستفادة للجميع لان هدف الغرفة ان تعمل كل ماهو مفيد للجميع واصبحت ضرورة ملحة ان نحقق مشروع التامين الصحى بما يفيد التاجر وعمالة واسرتة وكل التجار متحمسين لذلك وسنختار مجتمعين افضل الشركات يختارها الجميع وسنعرضها على مجلس الادارة لاختيار الانسب لذلك.

ثم قال الدكتور علاء عبد المجيد رئيس لجنة القطاع الطبى انة لابد من حصر الاعداد التى تريد الاشتراك اولا كبداية مهم جدا ثم التأكد من شركات الرعاية الصحية وتفاصيل عروضها لانه يوجد شركات تتلاعب بالموافقة وقيمة الادوية وماهو مغطى ام غير مغطى بحيث نرسل المريض ليعالج ولا ترد علينا بانها تغطى مرض ومرض اخر لا ، ولابد ان تكون الوثيقة بها جميع الخدمات الطبية للتاجر ولابد ان يكون للشركة سابقة اعمال ولها تعاقدات مع المستشفيات تغطى كل الاسكندرية ولابد من فحص كل شركة لبيان سياستها مع المستشفيات وتعاقدتها لمعرفة مستوى الخدمة المقدمة وكل العوامل لابد ان تأخذ محل الاعتبار قبل الاختيار وكل ذلك غير متعلق بالاسعار والخبرة ولابد ان تكون هذه ضوابط مأخوذ بها عند اختيار الشركة ،

وهنا تحدث الدكتور مصطفى محمود رئيس شعبة الصيادلة مؤكدا على هذا الكلام قائلا لابد من معرفة نوع الخدمة ومداها ومستواها وكل ذلك بالاختيار والغرفة لن تتعاقد مع وسيط ولكن التعاقد سيكون من خلال الشركة الاساسية والاستثناءات  مرفوضة فى التعاقد ،

وتساءل الحاج عبد العال رئيس شعبة المخابز عن نوع التأمين هل هو للمنتسب فقط فأجابة محمد حفنى ان التأمين سيكون للتاجر واسرتة والعاملين لدى المنتسب  وهنا تدخل االمهندس بديوى بأن المعروف فى التامين الصحى انه فردى وليس جماعى والاشتراك المستطاع ان نعتمد الاشتراك فى التامين الصحى لدى الشركات التى يوجد بها حد ادنى ونرى الخريطة الخاصة بالخدمات التى تقدمها ويمكن الاستعانة بفنى تعاقدات مع الشئون القانونية لاداراج الاسرة والعاملين فى برنامج متكامل للتعاقد ولابد من المراقبة الفنية للتعاقد.

وتسأل الدكتور مصطفى محمود عن الضمانات التى تقبل بها شركات التامين الصحى واى شرط اضافى للتعاقد يفيد ولن يضر، وهل اى شركة تعمل فى الرعاية الصحية تكون تحت الاشراف الكامل للتامين الصحى لان هناك اكثر من 15 شركة اغلقوا وليس لهم اى اثر ولابد من خطاب ضمان قوى على الاقل ،

وتحدث اشرف جويا رئيس شعبة الملابس الجاهزة   معربا عن شكرة لاهتمام الغرفة بالرعاية الصحية للتجار متمنيا ان تتبنى الغرفة ذلك وتساهم به الى جانب اقامة نادى للتجار مشيرا الى ان هذه مطالب لتجار الغرفة فى هذة الدورة.

وتحدث رئيس شعبة التبريد والتكيف المهندس علاء كمال قائلا نريد مواصفات ومعرفة ماهو المطلوب من الشركات والاسعار واسلوب التعامل كالمواصفات مع كل شركة متقدمة.

ثم تحدث صلاح الحناوى رئيس شعبة قطع غيار السيارات   قائلا اولا موضوع الدعم موجود بالقانون الجزء الخاص بالاتحاد العام للغرف التجارية لان غرفة القاهرة عندما دعمت المشروع فى بادىء الامر بمليون جنية فهذا دليل على ان الغرف تستطيع تدعيم هذا المشروع ،ثانيا هذه ثالث مرة يعرض هذا الموضوع ولم يتقدم احد من التجار للمشاركة به.

وتحدث مصطفى الشيخ رئيس شعبة البن قائلا لابد من دراسة مدى مساهم الغرفة فى هذ المشروع وان يكون هناك جدية فى ذلك وخصوصا مع الشركات مشيرا الى ان الغرفة قد تبنت فى عام 2008  مشروع للتجار الذين لايستطيعون الاشتراك فى التامين الصحى واشتركت الغرفة مع عيادات ومستشفيات واطباء بخصم نسب متفاوتة للمرضي منتسبى الغرفة وصيغت جميع المتعاملين فى ذلك الشأن فى كتيب يعطى لكل من يحمل كارنية الغرفة ليستطيع التعامل به.

وتحدث ياسر ياسو رئيس شعبة الطباعة قائلا لابد لاى شخص يعيش فى مصر ان يكون له تامين صحى واى قيمة متفق عليها حتى ولو 150 جنية فى الشهر عالية جدا على التاجر ولابد من مساهمة الغرفة وتدعيم الغرفة للتاجر ولابد من معرفة مدى مساهمة الغرفة فى ذلك.

ورد محمد حفنى بان ذلك اختيارى ولا نقارن غرفتنا باى غرفة اخرى ومدى مساهمة الغرفة فى ذلك سنسأل الشئون القانونية فى ذلك

وهنا تحدث الدكتور محمد حامد بضرورة بحث امكانية الغرفة فى المساهمة من عدمها فى هذ المشروع.

واجتمع رؤساء الشعب على ضرورة مساهمة الغرفة فى مشروع الرعاية الصحية.

واكدت سامية مصطفى السيد رئيس شعبة الاخشاب علي ان الدعم لابد ان يكون لصاحب السجل والاشتراك فى هذ الموضوع ربع سنوى ولابد من دراسة كل الاحتمالات.