دعوة غرفة الإسكندرية لحضور فعاليات "منتدى طشقند الدولي للإستثمار 2020" في دورته الأولى مارس المقبل


التاريخ : 10/02/2020

تلقى أحمد الوكيل رئيس الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ورئيس اتحاد غرف البحر الأبيض المتوسط "اسكامي" دعوة رسمية من وزير الإستثمار والتجارة الخارجية الأوزبكي ساردور عمرزاكوف للمشاركة فى فعاليات "منتدى طشقند الدولي للإستثمار 2020" في دورته الأولى والتي ستنعقد بالعاصمة الأوزبكية طشقند خلال الفترة من 5 – 6 مارس المقبل تحت رعاية فخامة رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيائيف وتعتبر وزارة الإستثمار والتجارة الخارجية بجمهورية أوزبكستان هي الجهة المنظمة لفعاليات هذا المنتدى.

وكان الوكيل قد استقبل سفير جمهورية أوزبكستان بالقاهرة أيبيك عثمانوف والمستشار التجاري لسفارة جمهورية أوزبكستان بالقاهرة ناجيموف غلام الدين، حيث اكد عثمانوف حرص أوزبكستان على حضور مصر لإجتماعات منتدى طشقند الدولي، اللقاء من الجانب المصري كل من أحمد حسن وأحمد صقر نائبي رئيس الغرفة والدكتور ياسر المناويشى أمين الصندوق وعضو مجلس إدارة ومن أعضاء مجلس الإدارة كل من المهندس البديوي علي والمهندس محمد فتح الله ومحمود احمد مرعي وعمر خميس الغنيمي.

 وأكد الوكيل ان العلاقات الوطيدة والصداقة بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي والرئيس الأوزبكي شوكت ميرضائيف تمنح دعما سياسيا كبيرا للعلاقات الإقتصادية المتميزة بين البلدين في إطار شراكة حقيقية بين البلدين
وتسهم في دفع العلاقات بين البلدين الي الأمام دائما لافتا الي أن العلاقة المتميزة بين البلدين لا تشمل العلاقات التجارية والاستثمارية فحسب بل تشمل أيضا التعليم والتدريب ونقل التكنولوجيا والتعاون السياسي والثقافي والفني

ومن جانبه، قال السفير الأوزبكي أيبيك عثمانوف إنه من المقرر عقد جلسات عمل فرعية من ضمن فعاليات "منتدى طشقند الدولي للإستثمار" وستشمل عدة محاور رئيسية أبرزها "متاح من أجل الأعمال والإستثمار" و"تعميق العلاقات الإقليمية" و"تطبيق الإبتكارات التكنولوجية".

كما يتناول برنامج المنتدى محاور آخرى
:

منها  مناطق التجارة الحرة و  المستجدات في مناخ الاستثمار وبيئة الأعمال ورؤية القطاع الخاص للسياسات الاقتصادية والاقتصاد الرقمي في ظل المرحلة الاقتصادية المقبلة ومساهمة القطاع الخاص في تمويل مشاريع التنميةوالنهضة العمرانية وفرص الاستثمار في المشاريع الكبرى والعقار والبنية التحتية وفرص الاستثمار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وفرص الاستثمار في مشاريع الطاقة الجديدة والمتجددة ودور المصارف والصناديق ومؤسسات التمويل في تعزيز ودعم الاستثمار وكيفية  الاستفادة من إمكانات أوزبكستان كمركز إنتاج صناعي إقليمي وآليات دعم النقل والبنية التحتية اللوجستية

وتابع عثمانوف إنه سيتم توجيه الدعوة لأكثر من 1500 من الوزراء وكبار الشخصيات والمسئولين في دائرة الأعمال والإستثمار لحضور المنتدى ويتم تبادل الأفكارحول "التحفيز للإتجاه نحو التجارة العالمية".

كما سيشارك فيه ممثلون لكبرى الشركات والمؤسسات الإنتاجية لمناقشة مناخ وفرص الاستثمار المتاحة فى أوزبكستان وإقامة مشروعات جديدة مشتركة وتنشيط التعاون في مجالات السياحة والصيدلة والصحة والنقل والزراعة"، مؤكدًا على أن البلدين يوليان اهتماما بزيادة التبادل التجارى، حيث وصل حجم العلاقات التجارية بين مصر وأوزبكستان العام الماضى 2019 نحو 40 مليون دولار مشتملاً على 25 مليون دولار صادرات مصرية إلى الأسواق الأوزبكية. وتعتبر مصر الشريك التجارى والإقتصادى الهام والدائم لأوزبكستان، ونقطة انطلاق لتوسيع الصادرات الأوزبكية إلى منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، وتعزيز التبادل التجارى معها. كما أشار عثمانوف أن بلاده بدورها يمكن أن تكون نقطة انطلاق للمنتجات المصرية فى آسيا والوسطى.

كما أكد عثمانوف أن هناك خطى ثابتة نحو فتح آفاق جديدة للعلاقات بين البلدين وخاصة بعد الزيارة الرسمية لفخامة رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي إلى أوزبكستان سبتمبر 2018م خلال جولته الآسيوية مما أعطى دفعة قوية ونقطة انطلاق لتطوير وتعزيز العلاقات الإقتصادية بين البلدين، والتي ستنعكس بالإيجاب على التبادل التجاري وحجم الإستثمارات بين مصر وأوزبكستان.

كما أعرب عثمانوق عن شكره وتقديره للدور الإيجابي التي تقوم به غرفة الإسكندرية في تعزيز سبل التعاون الإقتصادي بين مصر وأوزبكستان الأسبق جمشيد خوجاييف مدينة الإسكندرية وتفقد عددٍ من المصانع وشركات الأدوية بالمحافظة كما تم تنظيم منتدى تعاون اقتصادي مصري-أوزبكي بمقر غرفة الاسكندرية من أجل تعزيز العلاقات الإقتصادية والتجارية وبحث سبل تعاون مشترك وتبادل الخبرات التجارية والصناعية بين الجانبين.

كما أعرب السفير الأوزبكى عن استعداد بلاده للتصدير الى الأسواق المصرية المنتجات عالية الطلب عليها مثل منتجات الأجهزة الإلكترونية والسيارات والمعادن والكيمياء والبتروكيماويات والصناعات الخفيفة والأغذية والزراعة وغيرها من المنتجات، بالإضافة الى استعداد مصر للتصدير للسوق الأوزبكى الأدوية والمعدات الطبية والسجاد المميكن والمفروشات والستائر والبتروكيماويات والخدمات الرقمية والجلود والرخام والسيراميك والمنتجات البلاستيكية.

وفي ختام اللقاء أكد الطرفين على أهمية تطوير التعاون الثنائى فى المجالات التجارية والإقتصادية والإستثمارية والإبتكارية والعلمية والفنية والسياحية والثقافية، وكذلك التعاون فى مجال الزراعة من خلال تبادل الخبرة المتقدمة ونتائج البحوث العلمية.

واختتم عثمانوف اللقاء بتجديد خالص شكره وتقديره للسيد رئيس غرفة الإسكندرية  وأعضاء مجلس الإدارة والجهاز التنفيذي للغرفة وامتنانه على حفاوته، متمنياً لغرفة الإسكندرية استكمال الجهود فيما تم الإتفاق عليه لما فيه خير الشعبين المصرى والأوزبكى الشقيقين.